قال رفيق عباسي رئيس شعبة الذهب باتحاد الصناعات : إن الاحتفاظ بالذهب والمرور به من الجمارك أمر عادي، ولا يسأل عليه صاحبه، طالما للاستخدام الشخصي. أشار إلى أن الكمية المحددة والتي على أساسها يختلف تقدير استخدام الذهب إذا كان شخصيا أم تجاريا، ترجع لمسئولي الجمارك و غالبا ما لا يكون هناك أى تضييقات طالما الكميات معقولة ويمكن توصيفها أنها للاستخدام الشخصي او الهدايا و ليس كميات ضخة بهدف التجارة .

gold1

وأشار رئيس شعبة الذهب أن المسافر لا يسأل على كم الذهب ولا يُحاسب عليه، حتى ولو زاد مقداره عن الكيلو جرام، طالما للاستخدام الشخصي. لافتًا إلى أن هناك بعض الأفراد يلجئون إلى بعض الحيل لتمرير الذهب من الخارج إلى داخل البلاد من خلال ادعاء أنه للزينة والاستخدام الشخصي. وتابع قائلا إن أسعار الذهب بالخارج لا تقل عن الأسعار بالداخل، حيث إن المعدن الأصفر يتم حسابه على أساس البورصة العالمية، والدولار، وبالتالي الأسعار تكون متقاربة، ولا يستحق المجازفة بتهريبه.